الجمعة , نوفمبر 16 2018
الرئيسية / اسلامبات / في الذكرى الثامنة لرحيله الإمام عامر محفوظي… سيرة فقيه، ومسيرة مثقف

في الذكرى الثامنة لرحيله الإمام عامر محفوظي… سيرة فقيه، ومسيرة مثقف

في الذكرى الثامنة لرحيله

الإمام عامر محفوظي… سيرة فقيه، ومسيرة مثقف

يصادف يوم 20 ماي الجاري ، الذكرى الثامنة لرحيل الإمام الشيخ عامر محفوظي، الذي يعرف محليا باسم “الامام سي عامر”، هذا الإمام الفذ، والمثقف الذي وضع علمه في خدمة مجتمعه، المحلي منه خاصة، إذ كان مرجعا للفتوى ولإصلاح ذات البين، سي عامر عالم من جيل لا يتكرر، كون عملية تلقي العلم فيه كانت صعبة، وكانت المعلومة شحيحة، وكان قراء العربية معدودون، يشكلون فئة قليلة جلها من خريجي الزوايا، ومن تكوين الشيوخ الأحرار، ولن نستطيع أبدا فهم شخصية كهذه، إذا أخرجناها من سياقها الثقافي والمجتمعي، فكأننا حينئذ نفرغها من محتواها، ونحرمها وضعها الطبيعي، بل وضعها المتميز، ومن هذا المعطى وكون المثقف صناعة ثقيلة، فإن جزءا كبيرا من إسهاماته يظل ينتظر الدارسين والباحثين في تاريخ المنطقة ومكونات مجتمعها، وتظل ذكراه تطل علينا عاما بعد عام، لتذكرنا بواجبنا تجاه مثل هذه الشخصيات، وهو واجب يحتاج إلى مؤسسات ومخابر بحثية لا إلى أفراد منعزلين.

ولد عامر بن المبروك محفوظي خلال عام 1930م بمدينة مسعد على بعد حوالي 70 كلم جنوب مدينة الجلفة، ونشأ وترعرع في كنف بيت يدوي القرآن بين جنباته، فقد كان والده المبروك حافظا للقرآن متمكنا منه، وقد تفرس في ابنه عامر هذا، مذ كان رضيعا يتمتم بلسانه ويحركه كلما شرع هو في القراءة، فقر في نفسه أنها إشارة ربانية على علو قدر هذا الابن، فأولى عنايته به إلى أن تمكن من تلقينه القرآن وتحفيظه له، والطفل لم يتجاوز بعد عامه الثاني عشر، حينها قدمه للصلاة بالناس في مسقط رأسه، وفي عام 1946م بعثه ليلتحق بالزاوية القاسمية بالهامل، زاوية تعطرت أرجاؤها بالنفحات الربانية، وتضوعت جنباتها بركة وسرا، كيف لا ومؤسسها الشيخ محمد بن أبي القاسم، فنهل هناك الشيخ عامر ما وسعه أن ينهل، على يد مشايخ الطبقة الثانية، وشاءت الأقدار أن لايدوم مقامه هناك طويلا، فقد فاجأته منية الوالد الكريم المبروك ورحيله عن دار الفناء، ولعل من حسن تدبير القدير وسره في تسيير الأمور، ومن حسن حظ الشيخ عامر أن لاقاه في تلك الأثناء أي عام 1947م بالشيخ الإمام عطية بن مصطفى مسعودي (المتوفى سنة 1989م)، فلازمه ملازمة الظل لظله، والمريد المحب لشيخه، فصار منه قريبا جدا، وأصبح كالنائب له، فأخذ عنه متونا عديدة وعلما جما، واختاره ليكون كاتب فتاواه، وبعد رحيل شيخه صار إمام المدينة الأول، بل تعدت شهرته وسمعته العلمية حدود المنطقة إلى ما جاورها من المناطق.

الشيخ عطية الذي هدته بصيرته إلى أن يستثمر في الرجال، فقام بتكوين مجموعة تحمل علمه من بعده، بل وتزيد عليه، لأنه كان يدرك تمام الإدراك قول المسيح-عليه السلام-: من ثمارهم تعرفونهم، فكان أن أولى عنايته بثمرته، والتي منها وفي مقدمتها الشيخ عامر محفوظي –رحمه الله-، ثم الشيخ عبد القادر بن بوزيد الشطي –رحمه الله-، والشيخ الجابري سالت –حفظه الله وأطال في عمره-، وغيرهم كثير، وقد اقتصر ذكرنا لهؤلاء لأنهم كانوا بمثابة النواة، التي ستتشكل حولها دوائر أخرى، وبالفعل كانت نظرته ثاقبة، وفكرته صائبة، فقد لعب هؤلاء الثلاثة دورا كبيرا في التعليم الديني واللغوي في المنطقة على نهج الدرس الكلاسيكي المحلي، من فقه مالكي وعقد أشعري وسلوك جنيدي، بل وتعدوه إلى تدريس الفقه المقارن، وأصول الفقه، والمنطق، والنحو والصرف والبلاغة.

في عام 1967م عين الشيخ عامر إماما مساعدا للشيخ عطية مسعودي في المسجد الكبير بمدينة الجلفة وفي نفس العام منحه الشيخ نعيم النعيمي شهادة علمية لكفاءته في التدريس والتعليم. ثم شارك في مسابقة للحصول على منصب جديد أحدثته الوزارة وهو منصب إمام أستاذ فكان من بين الأوائل عبر الوطن ممن حظوا بهذا اللقب، وذلك منذ عام 1972م.

بعدها انتخب رئيسا للمجلس العلمي لولاية الجلفة عام 1991م، ثم استدعي عام 1993م لعضوية لجنة الفتوى حيث عين مقررا لها وفي نفس السنة كلف ناظرا للشؤون الدينية والأوقاف بالولاية، وفي عام 1995م كلف برئاسة لجنة الفتوى في الحج.

عرف سي عامر بغزارة علمه وسعة اطلاعه، ورجاحة رأيه وصدق نصحه، فقد جمع إلى جانب علومه التي تلقاها على مشايخه بطريقة تقليدية، رصينة، علوما، وفهما، هدته إليه عصاميته الفذة، ومجهوده الخاص، إلى جانب ذلك فقد كان رجل كلمة تجمع ولا تفرق، مسرعا إلى إصلاح ذات البين بين العروش التي تكون على شفا التناحر، وبين المتخاصمين اللذين يكونان على شفا التقاتل، متواضعا جدا، يسلم على الصغير والكبير، ويحترم المواطن والبسيط ويعطيه قدره، ويعرف كيف يتعامل مع المسؤول بحنكة وسعة أفق، وقد ترك الشيخ عامر محفوظي مجموعة كبيرة من الفتاوى يقال أنها تتجاوز العشرة آلاف، تشكل مرجعا مهما لا غنى عنه للباحثين السوسيولوجيين والأنثربولوجيين في كثير من قضايا النزاع في المجتمع المحلي، هذا البنك المعرفي والمخزون السوسيو-ثقافي يجب أن يرى النور، حتى يكون نقطة اشتغال للمهتمين بالتحولات والتغيرات في المجتمع الجزائري العميق، كما ترك سي عامر مؤلفين مهمين جدا، أولهما: “تحفة السائل بنبذة من تاريخ سيدي نائل”، الذي يقع في 172 صفحة، وطبعته الأولى كانت عن دار النعمان عام 2002، كتاب في إثبات نسب سيدي نائل، اشتغال سوسيو-ثقافي محض، بمنهجية دقيقة ومختصرة لكنها تف بالغرض، يقول عنه الإمام عبد القادر بن سالم في تقريظه: “تسر الناظر، وتبهج الخاطر، تحفة الشيخ سيدي عامر، فهي بحق تطابق الاسم لما اشتملت عليه من رياحين أخرج خبئها، وكشف الستار عنها، من أعلام المنطقة، ممن يشح الزمان بوجود أمثالهم، خاصة في عصر الانحطاط، وقلة الزاد، وضعف الهمة..”

أما ثانيهما فهو: “الطرفة المنيرة في نظم السيرة” قام من خلالها بنظم سيرة النبي صلى الله عليه وسلم في 700 بيت بحر من الرجز، وتعد إسهاما تثقيفيا، تربويا مهما، تنتظر جهود الدارسين لشرحها والتعليق عليها، وتقريبها من القراء في طبعات قشيبة، كما له “البيان والايضاح” شرحه الإمام الميلود قويسم، والعديد من الخطب المنبرية، والمنظومات التي تظل مخطوطة، كما أن له مكتبة عامرة بالمخطوطات القيمة، إذ يكفي أن نطلع على رسالة الدكتور عمر بن قينة حول الشيخ عبد الرحمن الديسي حتى نعرف مكانة مكتبة الراحل الإمام سي عامر محفوظي.

كما لا يفوتنا أن نذكر أنه أول من افتتح إذاعة الجلفة بصوته عبر الأثير، فكان أن تشرفت به الإذاعة، وما يزال صوته رحمه الله يشنف آذاننا من حين لآخر، وخاصة بعد كل أذان، وقد كان له برنامجان إذاعيان، الأول “حديث السبت”  والثاني برنامج “الشرع يجيب”.

وبعد حياة حافلة من العطاء الاجتهادي في الفتاوى والوعظ ترجل الفارس عامر محفوظي، وخرج إلى النهار يوم الأربعاء 20 ماي 2009م، ودفن بمقبرة سيدي علي بن دنيدينة إلى جانب ضريح نجله وقرة عينه عمر محفوظي-رحمهم الله جميع 

منقول

عن دار الشيوخ إنفو

شاهد أيضاً

فضائل شهر رمضان

فضائل شهر رمضان من حكمة الله سبحانه أن فاضل بين خلقه زماناً ومكاناً، ففضل بعض …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *