الجمعة , أكتوبر 18 2019
أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار دارالشيوخ / قضاة و منتخبون يرفضون الإشراف على انتخابات بن صالح

قضاة و منتخبون يرفضون الإشراف على انتخابات بن صالح

قضاة و منتخبون يرفضون الإشراف على انتخابات بن صالح

“الهيئة الناخبة”.. في استفتاء مليوني بالصوت والصورة كل جمعة

في الوقت الذي أعلن فيه منتخبون محليون رفضهم تأطير الانتخابات وامتناع عدد من القضاة الإشراف عليها، ونفور الهيئة الناخبة من المشاركة فيها، أقر الرئيس المؤقت عبد القادر بن صالح رسميا، إجراء الرئاسيات يوم الخميس 4 جويلية 2019.
الإقرار الرسمي جاء في المرسوم الرئاسي الصادر في العدد الأخير للجريدة الرسمية، والمتعلق باستدعاء رئيس الدولة، عبد القادر بن صالح، للھيئة الانتخابية لانتخاب رئيس الجمھورية يوم الخميس، 4 جويلية 2019.
وجاء في المرسوم الرئاسي رقم 19-126 المؤرخ في 3 شعبان عام 1440 الموافق 9 أفريل 2019 الموقع من قبل بن صالح “تستدعى الھيئة الانتخابية لانتخاب رئيس الجمھورية يوم الخميس 4 يوليو سنة 2019″، “على أن يجرى الدور الثاني، عند الاقتضاء، في اليوم الخامس عشر بعد إعلان المجلس الدستوري نتائج الدور الأول”.
وأشار المرسوم ذاته أنه “يشرع في المراجعة الاستثنائية للقوائم الانتخابية ابتداء من يوم الثلاثاء 16 أفريل 2019، وتختتم يوم الثلاثاء 23 أفريل 2019”.
بالمقابل، أعلن عدد من المنتخبين المحليين رفضهم المشاركة في تنظيم الانتخابات الرئاسية، متضامنين في ذلك مع الحركة الاحتجاجية ضد النظام، حيث أكد منتخبون عن التجمع من أجل الثقافة والديمقراطية، الذين أوضحوا في بيان لهم أنه “كما كان الحال خلال الإعلان الذي جاء عن طريق بوتفليقة من اجل انتخابات 18 أفريل، قبل استقالته، يجدد المكتب الوطني للارسيدي الرفض الجماعي والقاطع من طرف جميع منتخبيه تنظيم وإشراف هذه الانتخابات ليوم 4 جويلية”.
وكان رئيس المجلس الشعبي البلدي لبلدية تينبدار بولاية بجاية عبر عن رفضه الإشراف وتنظيم الانتخابات المزمع تنظيمها يوم 4 جويلية، مؤكدا أنه سيقوم بغلق مكاتب الانتخابات يوم 4 جويلية، مؤكدا أن ذلك يصب في إطار تنفيذ ما يريده الشعب.
ومن جهته، أكد رئيس المجلس الشعبي البلدي لايعكورن بتيزي وزو، مباشرة بعد تلقيه فاكس من والي ولاية تيزي وزو يطلب منه الانطلاق في مراجعة القوائم الانتخابية رفضه التام بتنظيم العملية الانتخابية والإشراف على مراحل الانتخابات الرئاسية، احتراما لإرادة الشعب.
وبدورهم، كان قضاة قد رفضوا الإشراف على الانتخابات الرئاسية، حيث أكد نادي “القضاة” الذي نظم وقفة احتجاجية السبت أمام وزارة العدل في بيان له مقاطعتهم تنظيم الانتخابات المزمع تنظيمها يوم 4 جويلية القادم وقال ممثلهم “نحن أمام مرحلة غير مسبوقة تمر بها الجزائر ويكتب فيها التاريخ وتصنع فيها الأحداث، مرحلة متميزة لم تشهدها الجزائر منذ الاستقلال، وأضاف الوضع يجبرنا على أن نكون في طليعة المدافعين على هذا الوطن الذي ليس لنا غيره، نحن أعضاء نادي قضاة الجزائر كنا من الأوائل والوحيدين من الإطارات السامية للدولة الذين رفضنا الإشراف على انتخابات العهدة الخامسة”.
وأضاف المتحدث “إن مواقفنا نسجت بخيوط من ذهب سيكتبها التاريخ ولا شك في ذلك وستتناقلها الأجيال تباعا ولازلنا مؤيدين وتابعين للحراك الشعبي مهما كانت الصعوبات والعراقيل، لأننا أردنا ذلك إن عزيمتنا في المطالبة بالتغيير لا تكل ولا تتراجع ولا تستكين مهما كانت الأجواء، لأننا دعاة حق”.
يحدث هذا في الوقت الذي تخرج فيه “الهيئة الناخبة”، كل جمعة إلى الشارع في رسالة واضحة، يؤكد فيها الجزائريون عملية الاستفتاء المباشر بالصورة والصوت، مشددين على أن الانتخابات التي برمجت من قبل عبد القادر بن صالح يوم 4 جويلية، مرفوضة شعبيا جملة وتفصيلا، مما يعني أن الشعب الجزائري استرجع سيادته وأن لا صوت يعلو فوق صوته ولا أحد يحق له فرض الوصاية عليهم.

 

منقول……………..

عن دار الشيوخ إنفو

شاهد أيضاً

الاستفادة من سيارة اسعاف مجهزة لصالح عيادة متعددة الخدمات الشهيد بطاش عبد الرحمان بدرالشيوخ

الاستفادة من سيارة اسعاف مجهزة لصالح عيادة متعددة الخدمات الشهيد بطاش عبد الرحمان بدرالشيوخ استفادت …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *