الجمعة , نوفمبر 16 2018
الرئيسية / تراث و تاريخ / القشابية والبرنوس الوبري…علامة رائجة لصناعة تقليدية تهددها المنافسة الأجنبية

القشابية والبرنوس الوبري…علامة رائجة لصناعة تقليدية تهددها المنافسة الأجنبية

تعتبر صناعة القشابية والبرنوس الوبري علامة تقليدية رائجة بولاية الجلفة وبالتحديد بمدينة مسعد (جنوب الولاية) التي تشتهر بذلك ولكن ما أصبح يهدد هذه الصنعة هو المنافسة الأجنبية التي أضحت تشكل مصدر قلق للحرفيين وهاجسا لهؤلاء ممن توارثوا هذه الصنعة أبا عن جد.

وبالرغم من أن سمة الجودة والنوعية يتميّز بها منتوج الوبر المحلي ومع ذلك فوجود قماش مستورد من الصين يشبه النموذج الوبري وكذا إستيراد وبر العراق شكلا بدورهما منافسة غير شريفة -كما يصفها الحرفييون- الذي يراهنون بدورهم على الوبر المحلي بالرغم ما يجدونه من صعوبة كبيرة في إقتنائه من المنطقة السهبية والشبه صحراوية نظرا لشحه وتناقصه بشكل ملفت.

وقد كشفت دراسة قام بها المعهد الوطني للأبحاث الزراعية -محطة الجلفة في مرحلتها الأولى عن ما يعانيه الحرفيون في النسيج الوبري بدءا بإقتناء المادة الأولية الخام وهو وبر الجمال وأفضله “العقيقة” أي زجة المخلول (صغير الإبل) إلى مراحل معالجته من طرف النسوة حيث يأخذ ذلك وقتا طويلا ويتطلب جهدا مضاعفا.

وفي الوقت الذي تشكل قيمة المادة الخام -أي الوبر الخالص- أزيد من 40 بالمئة من تكاليف القطعة المنسوجة -وهو عبئ مادي كبير- فعملية النسيج بطريقة محكمة وأحيانا تلتقي فيها النسوة جماعيا بما يسمى “التويزة” داخل العائلة الواحدة أو حتى من جيران الحرفية يتطلب جهدا كبيرا.

 مشكل التسويق وتدخل الوسطاء من “السماسرة” يرهق كاهل الحرفيين

 ولعل ما يجعل المهنة مهددة بحق وحقيقة – وفقا لما صرح به الكثير من الحرفيين–  لـ”وأج” هو مشكل التسويق من طرف أصحاب الحرفة أنفسهم مما جعل الوسطاء والسماسرة يجدون ضالتهم في هذه الفجوة ويبيعون بالسعر الذي يريدونه بمعادلة “رابح رابح”  ويتحكمون في السوق في الوقت الذي يعاني الحرفيون الأمرين أوله نفاذ وقتهم أمام صنعة تحتاج الصبر والتأني وسعر يبيع به يكاد يقارب تكاليف المواد الأولية.

ومع ذلك يتشبث هؤلاء الحرفيين بالصنعة التقليدية التي ورثوها أبا عن جد ويحاولون أن يسترزقوا من القليل الذي يحصلونه بالرغم ما يصاحب المهنة من أمراض ملازمة كالحساسية عند النساء اللواتي يقمن بعملية معالجة المادة الأولية ويتعرضن لأذاها كما أقرت به الكثير من الحرفيات.

للإشارة، كانت الزيارة الأخيرة للوزيرة المنتدبة المكلفة بالصناعة التقليدية عائشة طاغابو للولاية لدى إشرافها على افتتاح الصالون الوطني للقشابية والبرنوس الوبري في طبعته الخامسة فرصة حقيقية للإطلاع على مشاكل الحرفيين وانشغالاتهم عن قرب.

وأكدت بشأن مشكل التسويق أن فضاءات غرف الصناعة التقليدية والحرف من شأنها أن تكون فضاءات لعرض وبيع هذا المنتوج التقليدي ومن ثمة القضاء على ما يسمى بالوسطاء ويسمح ذلك للحرفي بأن يكون على صلة مباشرة مع المستهلك.

 حياكة ” القاشبية” و”البرنوس” الوبري فن وإبداع وعمل دقيق أساسه الإتقان

 وتعتبر خياطة ” القشابية والبرنوس الوبري فن وإبداع وعمل دقيق أساسه الإتقان يحرص فيه الحرفي على إعطاء الذوق الجمالي في ما يزين القطعة المنسوجة من الوبر بلمسة تأخذ منه الوقت الطويل والجهد الذي ينال حتى من جسده بدأ من بصره نظرا للدقة في التركيز وكما يجد تعبا في حركة أنامله وحتى في مفاصله بسبب الجلسة في مدة طويلة يفترش الأرض إستنادا لما أكد عليه الحرفي “بوزيدي بوزيدي” أحد أعمدة هذه الصنعة بالولاية.

ويبدع الحرفي في الخياطة من خلال الطرز الحريري باليد على صدرية القشابية والبرنوس الوبري وتعرف هذه الخياطة التي تتراوح بين 6000 إلى 18000 دج باللباس وتتطلب عناية كبيرة وصبرا وتركيزا لامتناهيا في تمرير خيوط الحرير التي ترسم لوحة فنية على قطعة الوبر المنسوج حيث يشكلها صاحب الحرفة كما يشاء ليزيد ” النواشاتوكذا “القمري” الذي يأتي في أسفل ” القلمونة ” هو غطاء الرأس لتضفي جمالية وسحرا على هذا اللباس.

الجدير بالذكر تعد القشابية والبرنوس الوبري اللذان لا يقدر ثمنهما بالنظر للمجهود الذي ينال من حرفيي هذه الصنعة مفخرة الرجال ورمز التباهي والزينةكما يعتبران من أغلى الهدايا التي تحمل في طياتها معاني الكرم والجود اللذين تشتهر بهما المنطقة. وقد ذاع صيت هذا المنتوج التقليدي خارج حدود الوطن إلى حد الشهرة العالمية.

للإشارة، يتراوح سعر “القشابية” الوبرية التي يسعى الحرفيون جاهدين للترويج لها ما بين 35.000 إلى 140000 دج في حين يتجاوز سعر “البرنوس” حدود 60.000 دج ويصل أحيانا إلى 250000 دج عندما يطلب خصيصا وفق حياكة متميزة وبقطعة من الوبر الخالص من عند الحرفيين الذي تتوفر فيهم الثقة وتنعدم فيهم خديعة الوبر المغشوش وهم كثر بهذه المنطقة.

 خصائص الوبر المحلي

 وللعلم يعتبر إنتاج الوبر ذو أهمية اقتصادية كبيرة لبعض المجتمعات وخاصة منها البدو الرحل فهو يستعمل أيضا مع مادة الصوف لصناعة المنسوجات الخيمية بحثا عن المتانة والدفء (عدم النفاذية) ويتعلق الأمر بـ ” الفليج”.

كما يستعمل الوبر في صناعة الحبال لمتانته ويتميز بنعومته وقوته في آن واحد وهو ما يضمن للمنسوجات متانة مذهلة خاصة عند استعماله في خيوط السدوة (آلة النسيج التقليدية).

عن دار الشيوخ إنفو

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *